المدرسه الفلسفيه


مرحبا بك فى المدرسه الفلسفيه
يرجى المساعده فى الابداع الرقى
مع تحياتى _ابوصدام عدى







مطلوب مشرفين

كرة المتواجدون

شات اعضاء المنتدى فقط

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الخميس مايو 11, 2017 4:21 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1607 مساهمة في هذا المنتدى في 1412 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 826 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو فؤاد الفرجاني فمرحباً به.

المواضيع الأخيرة

» من افراح ال عدوى بفرشوط
السبت أبريل 23, 2016 12:15 pm من طرف ابوصدام عدى

» فرح حسن قرشى ابوعدوى
السبت أبريل 16, 2016 7:59 pm من طرف ابوصدام عدى

» الغاز الغاز....................وفوازير
الخميس أبريل 14, 2016 9:03 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله اين................................. ,,,
الخميس أبريل 14, 2016 9:00 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله اين.........................
الخميس أبريل 14, 2016 8:59 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله ما هو ........................
الخميس أبريل 14, 2016 8:58 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله ما هى ....................
الخميس أبريل 14, 2016 8:57 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسءله كم مساحه الاتى
الخميس أبريل 14, 2016 8:56 pm من طرف ابوصدام عدى

» اكثر من 200 سؤالاً وجواباً منوعة-أسئلة مسابقات
الخميس أبريل 14, 2016 8:55 pm من طرف ابوصدام عدى

سحابة الكلمات الدلالية

مكتبة الصور



طبيعة الفكر الفلسفي في العصر الوسيط:

شاطر
avatar
ابوصدام عدى
Adman
Adman

الاوسمه : صاحب الموقع

الجنس : ذكر الابراج : السرطان عدد المساهمات : 1040
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/11/2012
العمر : 31

طبيعة الفكر الفلسفي في العصر الوسيط:

مُساهمة من طرف ابوصدام عدى في السبت مارس 01, 2014 6:48 pm

- طبيعة الفكر الفلسفي في العصر الوسيط:
هناك بعض الاتهامات التي وجهت الى الفكر الفلسفي الذي كان سائدا في القرون الوسطى منها
1_ ان العصر الوسيط ذاتة كان عصر ظلام دامس من الناحية الفكرية والثقافية.
2_ كان فكرا مدونا بلغة لاتينية سقيمة وركيكة.3_ لم ين فلسفة حقيقية بل كان فرا دينيا بحتا يعالج مسائل الدين فقط.
وهذهالاتهامات التي وجهت الى العصر الوسيط وفلسفتة قد اذاعها الانسانيونقي القرن السادسعشر وهذه الاتهامات كانت نظرة فيها تحامل على العصر الوسيط وما ينطوي علية من ادب وفن وعلم ودين كما ان هذا العصر لم يكن عصر الجهل والظلام بالمقدار الكبير الذي اسقة علية الانسانيون ومن بعدهم فلربما يون ذلك الجهل والظلام راجع الى غزوات البرابرة وما ترتب عليها من خراب زدمار وحرق الكتب والمدارس
-اشكالية وجود فلسفة مسيحية.
لقد شهد العصر الوسيط الكثير من الفلسفات الاخرى غير المسيحية كالفلسفة اليهودية والفلسفة الاسلامية اثر كل منهما في الاخر وتاثر به ولاكن السؤال الاهم هنا
س هل من الممكن قيام فلسفة مسيحية في العصر الوسيط ام لا؟
بصدد الاجابة عن هذا التساؤل انقسم المفكرين والمؤرخين على انفسهم الى اتجاهين متعارضين هما على النحو التالي .
- الاتجاه الاول :
يقرر انصارة انه لا توجد فلسفة مسيحية ذلك ان فكرة الفلسفة المسيحية نفسها فكرة متناقضة ومستحيلة
وينقسم هذا الاتجاه الى ثلاث فرق
الفريق الاول : يمثلةبعض رحال الدين المسيحي وعلى راسهم القديس برناردوالقديس بطرس دميانيوحجتهم في ذلك ان الدين المسيحي ليس في حاجة الى الفلسفة لان موضوعة فكرة الخلاص وتلك فكرة دينية بحتة لا علاقة لها بالفلسفة على الاطلاق.
الفريق الثاني :
يمثلة العقليونوهؤلاء يقررون ان الفلسفة والدين يختلفان اختلاف جوهري كبير لان الفلسفة تقوم على الفقلي والدين يقوم على اللاعقلي والفلسفة لها ميدانها الخاص والدين له ميدانة الخاص وليس هناك سمة جمع بين الميدانيين فلا توجد فلسفة مسيحية
الفريق الثالث :
فيمثلة المدرسيون المحدثونوهؤلاء يقررون ان الفلسفة يجب ان تقوم على العقل كما هو الحال في الفلسفة التوماوية
- الاتجاه الثاني :
يقرر انصارة وجود فلسفة مسيحية وخير مثال لهذا الاتجاه هو القديس اوغسطين ومن سار على سنتة وفي العصر الوسيط خاصو القديس انسلم وفي العصر الحديث وبصفة خاصة مالبرانش
ان اصطلاخ فلسفة مسيحية قد وجد منذ زمن بعيد في فلسفة القديس اوغسطين الذي ذهب الى ان الفلسفة المسيحية هي الفلسفة الوحيدة الحقيقية فالفلسفة في راية هي محبة الحكمة والحكمة هي الكلمة والكلمة قد تجسدت في صورة المسيح وهذه الكلمة هي الحياه والحياه هي النور والنور لم ياتي تباعا بل جاء مع المسيحية
وخلاصة القول ان اوغسطين لم يقصد بالفلسفة الوحي لانة يفصل في كتابة مدينة الله بين مملكة العقل ومملكة النقل ومن ثم حدد اوغسطين منهجة في العبارة القائلة امن كي تعقل واخيرا يمكن الول بان المسيحية قد جاءت بافكار جديدة مخالفة لافكار الفلسفة اليونانية مصل فكرة اللامتناهي وكذلك فكرة الخلق التي لعبت دورا كبيرا في الالهيات والطبيعيات في فلسفات كل من ديكارت خاصة نظريتة في الخلق المستمر ومالبرانش في نظريتة عن الرؤية في الله ولبنتز في فكرتة عن الخلق الاصلي وهذا يعني ان المسيحية قد تدخلت في هذه المذاهب تدخلا كبيرا وانة بدون المسيحية لا يمكن بهذه المذاهب ان تقوم....

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد فبراير 25, 2018 8:47 am