المدرسه الفلسفيه


مرحبا بك فى المدرسه الفلسفيه
يرجى المساعده فى الابداع الرقى
مع تحياتى _ابوصدام عدى







مطلوب مشرفين

كرة المتواجدون

شات اعضاء المنتدى فقط

دخول

لقد نسيت كلمة السر

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 2 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 2 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 27 بتاريخ الخميس مايو 11, 2017 4:21 pm

احصائيات

أعضاؤنا قدموا 1607 مساهمة في هذا المنتدى في 1412 موضوع

هذا المنتدى يتوفر على 826 عُضو.

آخر عُضو مُسجل هو فؤاد الفرجاني فمرحباً به.

المواضيع الأخيرة

» من افراح ال عدوى بفرشوط
السبت أبريل 23, 2016 12:15 pm من طرف ابوصدام عدى

» فرح حسن قرشى ابوعدوى
السبت أبريل 16, 2016 7:59 pm من طرف ابوصدام عدى

» الغاز الغاز....................وفوازير
الخميس أبريل 14, 2016 9:03 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله اين................................. ,,,
الخميس أبريل 14, 2016 9:00 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله اين.........................
الخميس أبريل 14, 2016 8:59 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله ما هو ........................
الخميس أبريل 14, 2016 8:58 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسئله ما هى ....................
الخميس أبريل 14, 2016 8:57 pm من طرف ابوصدام عدى

» اسءله كم مساحه الاتى
الخميس أبريل 14, 2016 8:56 pm من طرف ابوصدام عدى

» اكثر من 200 سؤالاً وجواباً منوعة-أسئلة مسابقات
الخميس أبريل 14, 2016 8:55 pm من طرف ابوصدام عدى

سحابة الكلمات الدلالية

مكتبة الصور



أخلاق اليهود من خلال القرآن الكريم

شاطر
avatar
ابوصدام عدى
Adman
Adman

الاوسمه : صاحب الموقع

الجنس : ذكر الابراج : السرطان عدد المساهمات : 1040
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/11/2012
العمر : 31
06012013

أخلاق اليهود من خلال القرآن الكريم

مُساهمة من طرف ابوصدام عدى





المبحث الثالث





أخلاق اليهود من خلال القرآن الكريم





لقد ورد في كتاب الله سبحانه وتعالى مئات الآيات التي تتحدث عن صفات
وأخلاق اليهود والتي يتبين لنا من خلالها طبيعتهم الشريرة، وأخلاقهم
الهابطة الفاسدة ومنها:




قال تعالى:
)
ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون[152]
(.



وقال تعالى:
)
سماعون للكذب أكالون للسحت
([153].



وقال تعالى:
)
أوكلما عهدوا عهداً نبذه فريق منهم[154]
(.



وقال تعالى:
)


كلما أوقدوا ناراً للحرب أطفأها الله ويسعون في الأرض فساداً والله
لا يحب المفسدين[155]
(.



وقال تعالى:
)
ويقتلون النبيين بغير حق
([156].



وقال تعالى:
)
ليس علينا في الأميين سبيل
([157].



وقال تعالى:
)
لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا[158]
(.



وقال تعالى:


)

ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل إن هدى الله هو
الهدى ولئن اتبعت أهواءهم بعد الذي جاءك من العلم مالك من الله من
ولي ولا نصير
([159].



وقال تعالى:
)
ولا يزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم إن استطاعوا
([160].



وقال تعالى:
)
لعن الله الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى ابن مريم
ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون. كانوا لا يتناهون عن منكرٍ فعلوه لبئس
ما كانوا يفعلون
~
ترى كثيراً منهم يتولون الذين كفروا لبئس ما قدمت لهم أنفسهم أن سخط
الله عليهم وفي العذاب هم خالدون
~
ولو كانوا يؤمنون بالله والنبي وما أنزل إليه ما اتخذوهم أولياء ولكن
كثيراً منهم فاسقون
([161].



هذه بعض الآيات في كتاب الله والتي فضحتهم وبينت طبيعتهم الشريرة ،
وكشفت عن فساد نفوسهم وخبثهم فهم يكذبون على الله عن قصد وعن علم.
ويأكلون المال الحرام، ينقضون العهود، مفسدون في الأرض، ويسعون
لإشعال الحروب للإفساد ، وهم قتلة للأنبياء، يحتقرون غير اليهود،
ويتكبرون عليهم ويستحلون حرماتهم.




وبالنسبة للمسلمين فهم أعداء ألداء وأشد الناس عداوة للمسلمين هم ،
ويسعون إلى رد المسلمين عن دينهم ليرضوا عنهم، وعداوتهم أبدية
ومقاتلتهم للمسلمين دائمة ومستمرة لرد الناس عن دينهم، وقد ذكر صاحب
كتاب
اليهود
قادمون) أكثر من خمسة وعشرين صفة لهم تبين طبيعتهم الشريرة التي ما
من صفة ذميمة وخلق هابط وإفساد في الأرض إلا وهم صناعه ورواده[162].




لقد لعنوا في كتاب الله على لسان الأنبياء السابقين لاقترافهم
المعاصي والذنوب وسكوتهم على المنكر يفشو بينهم ولا يتناهون فيما
بينهم عنه[163].




لقد وصفوا في كتاب الله بأنهم حمير لأنهم حملوا التوراة[164]،
ولم يعملوا بها، ووصفوا بالقردة والخنازير لانمساخ عقولهم وبأنهم
عبدة للعجل والطاغوت لكفرهم وإشراكهم بالله وبغيرها من أوصاف أخرى
نجدها في كتاب الله سبحانه، لا نستطيع ذكرها جميعاً خشية الإطالة.




بل وفي كل ركعة يركعها المسلم على سطح الأرض يردد قوله سبحانه في
سورة الفاتحة


)

غير المغضوب عليهم
(
وهم اليهود كما في الحديث[165].




فعن عدي بن حاتم قال:" أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو جالس
في المجلس.. إلا أن قال: وجلست بين يديه، فحمد الله وأثنى عليه، ثم
قال: ما يُفرك[166]
أن تقول لا إله إلا الله، فهل تعلم من إله سوى الله؟ قال: قلت: لا،
قال: ثم تكلم ساعة ثم قال: إنما تفرك أن لا تقول الله أكبر، وتعلم أن
شيئاً أكبر من الله؟ قال: قلت: لا، قال: فإن اليهود مغضوب عليهم وأن
النصارى ضلال. قال: قلت: فإني جئت مسلماً"[167].




وقد قال بذلك معظم المفسرين في أن المغضوب عليهم هم اليهود، والضالين
هم النصارى[168].




هذه بعض صفاتهم وبعض أخلاقهم كما وردت في كتاب الله، فهم قتلة
الأنبياء، ملعونون، مجادلون، متحايلون، ماديون يحرصون على الحياة بل
على أية حياة، لا يهمهم أكل الحرام وجمع المال أياً كان مصدره، صفتهم
التعالي والاستكبار واحتقار الآخرين، عنصريون، نقضة للعهود والمواثيق
، كراهتهم شديدة للمسلمين، صفتهم الجبن والخوف والكذب والإرجاف
والتزييف والتحريف، والتطاول على ذات الله تعالى، والإفساد في الأرض،
هذه بعض صفاتهم كما وردت في كتاب الله سبحانه وتعالى ، وهناك غيرها
الكثير مما نجده في الكثير من السور القرآنية.




والناظر في الواقع الآن يجد أن صفة الفساد و الإفساد التي لا تصدر
إلا عن نفوس أغرقت في الشر وحقدت على الغير حتى ساءها صلاح الغير
واستقامة أمره، فيدفعها ذلك إلى الإفساد.




وهذا الوصف هو من أبرز صفات اليهود في الحاضر والماضي، ولا نجد في
الغالب في هذا الوقت، وما قبله نحلة فاسدة أو مذهباً منحرفاً إلا
ولليهود فيه اليد الطولى[169].




لذا فقد وصفوا في كتاب الله بالمفسدين في الأرض، وهم كذلك، وهذه هي
طبيعتهم التي امتازوا بها عن غيرهم من شعوب الأرض.




هذه بعض الأخلاق التي يمتاز بها اليهود، والتي ذكرها القرآن الكريم
محذراً البشرية من هذا الصنف من البشر، الذين لا يوثق بهم ولا
بوعودهم، لأنه لا عهد لهم ولا ذمة.
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة ديسمبر 15, 2017 10:33 pm